ترجمة

السبت، 19 ديسمبر، 2015

الإغتيال الإقتصادي للعراق

إنهيار العراق إقتصاديا أقرب للواقع من هلاكه بالحرب مع داعش!
محمد الياسين
وافق صندوق البنك الدولي على منح العراق قرضاً مالياَ بقيمة 1.2 مليار دولار لتغطية رواتب الموظفين بعد عجز الحكومة عن تسديدها بشكل منتظم . ألقى هبوط أسعار النفط العالمية بضلاله على الحكومة العراقية التي قدمت موازنتها السنوية للعام 2016 إعتماداً على السعر ( 45 ) دولار لبرميل النفط الواحد، بينما بلغ السعر العالمي مؤخراً ما يقارب الـ ( 35 ) دولار ،أي تراجع بقيمة 70% مقارنة بالعام الماضي ، والمرجح أن ينخفض مجدداً بحسب بعض التقارير المتخصصة. كما معروف أن الإقتصاد العراقي يعتبر إقتصاداً ريعياً يعتمد على النفط كمصدر أساسي للدخل دون وجود موارد أخرى للبلاد ، إذ لم تكن القوى السياسية الحاكمة بمستوى المسؤولية لتنشيط القطاعات الاقتصادية والاستثمارية للبلاد طوال السنوات الماضية ، رغم حصولها على فرص ذهبية بعد رفع الحصار الاقتصادي بعد العام 2003 وإطلاق الأموال العراقية المجمدة ، كان بالأمكان إستثمارها في تنويع مصادر الإقتصاد وتنشيط عجلة الحياة الإستثمارية بشكل كبير ووضع خطط تنموية وصياغة إستراتيجية واضحة للإقتصاد العراقي . لكن ضعف إدراك القوى السياسية للمرحلة الجديدة والانشغال بالصراعات من أجل البقاء بالسلطة ، وعدم مغادرة الحاكم لعقلية المعارض السياسي وإرتقاءه بمستوى المسؤولية المناطة به ، وتقديم المصلحة الاجنبية للدول الراعية لهم خلال فترة المعارضة على حساب تحقيق المصلحة الوطنية ، وإستشراء الفساد بين قادتها الذين شكلوا الطبقة الحاكمة فيما بعد، أدى لضياع وتدهور مستوى الاقتصاد العراقي تماماً ، فتحول العراق لدولة إستهلاكية بأمتياز .
في الوقت الراهن يعتبر إستمرار الحرب الدولية على داعش إستنزافا حقيقيا لموارد العراق المالية والبشرية ، فهكذا حرب طويلة المدى تتطلب مصروفات مالية كبيرة لشراء الأسلحة وتجهيز المقاتلين من قبل الحكومة ، ودفع الرواتب لهم ، وتجنيد المزيد من المقاتلين كلما أشتدت الحرب وطال وقتها وتزايد حجم الخسائر البشرية في صفوف المقاتلين  ، كذلك دفع المعاشات لأسر القتلى منهم. إضافة لتمشية أمور البلاد وإدامة عجلة الحياة المتردية أصلا.

شرعنة الإستنزاف المالي للدولة  :
أبتكرت القوى السياسية الحاكمة طوال السنوات الماضية أساليب ووسائل لنهب المال العام بغطاء شرعي قانوني
إستمرار مسلسل هدر المال العام منذ 13 عاماً  بسبب تفاقم ظاهرة الفساد ومأسستها كجزء أساسي من هيكلية الدولة بأستحداث دوائر ومؤسسات بعضها وهمية لا نشاط لها بهدف الحصول على التخصيصات المالية التي تذهب لصالح القوى الحاكمة ، صار عبئاً حقيقياً عليها ومستقبل البلاد بأكملها . إضافة إلى إستمرار إنخفاض أسعار النفط العالمية في الوقت الراهن والذي شكل كارثة على العراق حتى خلال إعداد الموازنة العامة ، التي شغلت ميزانيتها التشغيلية الجزء الأكبر " رواتب الموظفين "بسبب التخصيصات المالية المرعبة للرئاسات الثلاث وأعضاء مجلس النواب والمؤسسات الحكومية المنضوية تحت مبدأ المحاصصة الطائفية السياسية "رواتب كبار الموظفين."
الإغتيال الإقتصادي :
لا يحتاج قتلة العراق لجلب قوى العالم لتتصارع على أرضه بينما إقتصاده يحتضر!.
دخول العراق في عجز مالي لربما يؤدي لإنهيار إقتصادي موجع للمجتمع العراقي ، سيؤدي لحدوث كارثة إنسانية عظيمة ، رجحت بعض الدراسات إحتمالية إرتفاع نسبة الفقر في البلاد لـ 25% وزيادة في نسبة البطالة تتخطى التي عليها الآن البالغة 31% مرتفعة لنسبة تزيد عنها. ناهيك عن الظواهر الإجتماعية التي بدأت بالحدوث فعلاً ، كظاهرة الهجرة السكانية بسبب الظروف الآمنية والاقتصادية ، وهجرة الفلاح من الريف الى المدينة بسبب عدم وجود الدعم الحكومي للمزارع ، والتحاق الشباب " العاطلين عن العمل" بالجماعات والميليشيات المسلحة ، كذلك ظاهرة تشكيل عصابات مُنظمة للسلب والنهب والخطف. وغيرها من المظاهر التي تتحمل مسؤوليتها بالكامل الطبقة السياسية الحاكمة.

إقتراض العراق المال من البنك الدولي لتغطية معاشات الموظفين ينذر بدخول البلاد في مرحلة الخطر الحقيقي لإنهيار الإقتصاد العراقي وتفكك البلاد،لم تقترض الحكومة العراقية المال من أجل مشاريع تنموية طويلة الآمد تسدد من خلال أرباحها التزاماتها الدولية،وإنما القرض جاء من أجل تسديد رواتب الموظفين!!!،هل هو سيكون القرض الاخير من البنك الدولي لتغطية معاشات الموظفين؟ وماهي الألتزامات المفروضة على العراق؟ومن أين سيسدد ألتزاماته المالية؟! وإن كانت الحكومة عاجزة عن تسديد رواتب الموظفين فهل ستكون قادرة على إدامة الحرب ضد داعش؟!.


الأربعاء، 16 ديسمبر، 2015

الرياض تؤكد أن تحالفها الإسلامي ليس طائفياً وأنها ترحب بأنظمام كل الدول الراغبة بمحاربة الإرهاب

محمد الياسين - متابعات  

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن التحالف الإسلامي العسكري الذي شكلته الرياض مع 34 دولة أخرى ليس تحالف سنيا أو شيعيا بل هو ضد الإرهاب والتطرف.
ورحب الجبير خلال مؤتمر صحفي عقده في باريس بأنضمام كل الدول للتحالف الإسلامي ضد الإرهاب، مؤكدا أن التحالف مؤشر على التزام الدول الإسلامية بمحاربة الإرهاب، وأن الإسلام لا يجيز قتل الأبرياء.
وقال الجبير : أن الوقت قد حان كي يقف العالم الاسلامي معاً في محاربة الإرهاب ، مضيفاً أن دول التحالف هي التي ستحدد شكل مساهمتها.
وشدد وزير الخارجية السعودي على ضرورة إيقاف تمويل الإرهابيين ومحاربة أيدلوجيتهم ، موضحاً أن التحالف سيعمل على التنسيق مع الدول الكبرى ضد الإرهاب،
وأكد الجبير أن الرياض قد شاركت في غارات التحالف الدولي على تنظيم "داعش". وكشف عن وجود مناقشات بين السعودية والامارات وقطر والبحرين لارسال بعض القوات الخاصة إلى سوريا.

هذا وقد تباينت ردود الأفعال الدولية حيال التحالف الجديد الذي أنشأته المملكة العربية السعودية وضم 34 دولة إسلامية للآن ، وتشير المعلومات الأولية إلى إحتمالية إرتفاع عدد الدول المشاركة ، من جهتها أعلنت واشنطن ترحيبها الكبير بالتحالف الإسلامي الذي أعلن مؤخراً لمحاربة الإرهاب ، بينما أعلنت موسكو عن حذرها من التحالف الجديد والتريث في تقييم أداءه.


الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2015

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقرر إغلاق التحقيق بشأن ملف إيران النووي ...بينما يتجاهل المجتمع الدولي إدارة طهران للأرهاب العالمي

محمد الياسين - متابعات

في خطوة خطيرة أثارت العديد من التساؤلات عن مستقبل الدعم الإيراني للأرهاب بالمنطقة بعد القرار الذي أتخذته الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء 15 ديسمبر/ كانون الأول بإغلاق التحقيق في أنشطة إيران النووية للأغراض العسكرية.
وقد وافقت الدول الكبرى في الوكالة الدولية على قرار ينهي التحقيق بالمعلومات التي تحدثت عن إنتاج طهران لأسلحة نووية . من جهته أعتبر غريفوري بيردينيكوف سفير المهام الخاصة وممثل روسيا في مجلس مديري الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن ملف تحقيقات الوكالة حول إمتلاك إيران للنووي لأغراض عسكرية يعتبر مغلقاً.
من جانبه رحب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بقرار الوكالة الذرية بخصوص الملف النووي الإيراني. هذا وحثت الوكالة الدولية للطاقة الذرية السلطات الإيرانية على إتمام الخطوات التحضيرية الضرورية للشروع في تطبيق الاتفاق النووي مع الدول الست.

يذكر أن إتهامات دولية وإقليمية قد وجهت لإيران في وقت سابق بأنها تسعى لامتلاك الطاقة النووية لأغراض عسكرية ، وكانت طهران قد رفضت تلك الأتهامات مراراً ، رغم أنها زادت شراسة بتدخلها في شؤون الدول العربية ودعم الجماعات المتطرفة في العراق وسوريا واليمن ، بعدما أتضحت نوايا المجتمع الدولي بتسوية سلمية مع طهران تضمن إستمراريتها في إتمام مشاريعها النووية.



إتفاق أمريكي – روسي مشترك لعقد مؤتمراً دولياً جديداً حول سوريا

 محمد الياسين - متابعات

عقب الإجتماع الذي جمع وزيرا خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا في موسكو كشف النقاب عن إتفاق مشترك بين البلدين لبحث الأزمة السورية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.
وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب الاجتماع عن تأييد بلاده لفكرة عقد مؤتمر جديد للمجموعة الدولية لدعم سوريا في نيويورك يوم الجمعة المقبل ، المصادف 18 من كانون الأول ديسمبر .
من جهته أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على عقد المؤتمر في الموعد المحدد له ، مضيفاً أن لقاءه مع نظيره الروسي تركز حول ملفات سورية ومحاربة الأرهاب وأوكرانيا.
وأشار كيري إلى أنه أبلغ الرئيس الروسي مخاوف واشنطن من أن بعض الضربات الجوية الروسية أستهدفت المعارضة السورية المعتدلة وليس تنظيم داعش الإرهابي.
وقال الوزيران الروسي والامريكي إن مؤتمر المزمع عقده خلال الأيام القادمة قد يؤدي الى صدور قرار عن مجلس الامن يثبت عملية السلام في سوريا.

يذكر ان روسيا والولايات المتحدة ترعيان الجهود الدولية الهادفة الى تثبيت وقف لاطلاق النار في سوريا واطلاق مفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة ، لكنها لم تكلل بالنجاح للآن ، بسبب تقاطع المصالح الدولية وتضارب الرؤى حول مصير الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه .




بعد مضي 25 عاماً على قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.... الرياض تعيد فتح سفارتها في بغداد

 محمد الياسين - متابعات

أعادت السعودية فتح سفارتها في العاصمة العراقية بغداد ، وذلك بعد مضي 25 عاما على قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين اثر الغزو والاحتلال العراقي للكويت، حسبما صرح به مسؤول في وزارة الخارجية العراقية.
ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤول تأكيده وصول فريق السفارة السعودية إلى بغداد وكان في إستقباله في المطار مسؤولون من وزارة الخارجية العراقية. مضيفاً أن الفريق يتكون من 35 موظفاً برئاسة نائب السفير كما أن السفير سيصل متأخراً لحضور الأفتتاح الرسمي للسفارة.
ومن المزمع ان تفتح السعودية قنصلية لها في اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق في وقت لاحق.

وكانت العلاقات الدبلوماسية بين العراق والسعودية قد قطعت في عام 1990 اثر الغزو العراقي للكويت، ولكنها اعيدت عام 2004 بعد الغزو والاحتلال الامريكي للعراق ولكن العلاقات ظلت متوترة بين البلدين.




الاثنين، 14 ديسمبر، 2015

ناشط سياسي يدعو لأنشاء مملكة تضم عرب العراق وسوريا والاحواز... ودولة للأكراد تكون جداراً مع ايران وتركيا


دعا الكاتب والناشط السياسي العراقي محمد الياسين إلى إقامة دولة عربية في العراق والأعتراف بحق إقامة دولة للأكراد في المنطقة.
ونشر الياسين في وقت سابق مقالة بعنوان (مملكة عربية عراقية - أحوازية ودولة كردية وجدار عازل مع ايران وتركيا ) دعا خلالها إلى إقامة دولة عربية ، تضم المناطق العربية في العراق ، يحكمها نظاماً ملكياً يتم التوافق عليه عراقياً وعربياً ، لدعمه في مرحلة التأسيس للدولة الجديدة ، معتبراً أن النظام الجمهوري أثبت فشلاً ذريعاً في إدارة البلاد ، منذ الإطاحة بالملكية عام 1958 ، وخاصة بعد التجربة السياسية الاخيرة التي جاءت بها الولايات المتحدة إلى العراق عام 2003 ، التي أثبتت فشلها الكبير وإنتاجها لمزيد من الأزمات التي تخطى حجمها حدود العراق إلى دول الجوار والمنطقة ، واصفاً إياها بـالتجربة ( الميتة سريرياً ).
وقال الياسين : أن من أبرز التحديات الاستراتيجية للعراق أن له حدوداً مع دولتان أجنبيتان ( إيران – تركيا ) طالما كانت مصدر قلق وعدم إستقرار للعراق على مر التأريخ ، خلال إحتلالات الامبراطورية العثمانية والامبراطورية الصفوية للعراق ، والتي يرى السياسي العراقي أنها قد تجددت في الوقت الحاضر ، مضيفاً أن إقامة دولة قومية للأكراد سيكون بمثابة جداراً عازلاً مع إيران وتركيا .
ويرى الياسين أن للأكراد المتواجدين في العراق وسوريا وتركيا وإيران حقوق لا يمكن إنكارها  ، على حد وصفه ، مشيراً إلى أن الأكراد يمتلكون العناصر الأساسية التي تقوم عليها الدول ذات العرق الواحد ، كالثقافة واللغة والبيئة الجغرافية ، والتأريخ المشترك للأكراد ، كذلك الحس القومي المتنامي منذ عقود طويلة لديهم.
وأعتبر الياسين أن الموافقة العربية على إقامة دولة للأكراد ينبغي أن تكون مشروطة بضمان حقوق العرب للمناطق التي ستكون ضمن حدود الدولة العربية الملكية الجديدة ، ويتم ذلك من خلال معاهدات وإتفاقيات تبرم برعاية دولية مباشرة تضمن حقوق الطرفين مستقبلاً ، كي لا يتم التجاوز على الأراضي بين الدولتين، كذلك إقامة علاقات إستراتيجية إستثنائية بينهما تبرم برعاية أممية ، لتحقيق أمن وإستقرار الطرفين.
مضيفاً أنه بمجرد إعلان الأكراد عن دولتهم سينضم أليهم أكراد سوريا ، لأن الظروف السياسية والامنية مهيأة لهم أكثر من أكراد إيران وتركيا في الوقت الراهن ، موضحاً أن أي حرب إقليمية كبيرة تخل بموازين القوى ستؤدي بالأكراد في باقي المناطق بالأنظمام للدولة الكردية الناشئة ، وهذا سيشكل خللا كبيراً في الميزان الإقليمي للقوى ، بالنسبة للعرب على وجه الخصوص ، لهذا يرى الياسين أن من الضروري تقديم الدعم والتشجيع للعرب الأحوازيين للأنظمام إلى المملكة العربية الجديدة ،فيشكلان مع عرب العراق دولة عربية غنية بالموارد البترولية والاقتصادية والطبيعية ، وموازية للدولة الكردية المجاورة لهم. كما أشار إلى أن من الممكن إدخال سوريا ضمن هذا السيناريو ، لأن سوريا دولة فقيرة الموارد وأنهكتها الحرب ، فلن تتمكن بعد إنتهاء الحرب فيها مستقبلاً من إعادة الاعمار والبناء وستكون دولة ضعيفة تحت الوصاية ، لذا فأن أنظمت مناطقها العربية للمملكة العربية الجديدة ستخفف العبئ كثيراً عنها وعن الدول التي ستتحمل تكلفة إعادة اعمار ما خربته الحرب.
على صعيد الموقف العربي من هذا السيناريو ، رجح الياسين أن توافق دول الجوار العربي على إقامة دولة عربية يحكمها نظاماً ملكياً ، قائلا : أن السعودية والاردن وكذلك الكويت أنظمة ملكية ، وبالتأكيد يفضلون نظاماً ملكياً مجاوراً لهم.
وأستطرد الكاتب والناشط السياسي محمد الياسين قائلاً : يبقى كل ما طرح معلقاً على جدار الآمال ، فينبغي وجود قرار عربي دولي يعطي الضوء الأخضر لبدء التحرك للتأسيس لهذا المشروع ، الذي يعتبر طوق نجاة لأنقاذ العراق من أزماته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وحل للكثير من أزمات المنطقة ، معتبراً أن هذا السيناريو سيواجه صعوبات وعقبات كبيرة ورفض من دول عديدة ، لكن يمكن تحقيقه في حال توفرت القناعات لدى القيادات العربية بدعم السيناريو، على حد وصفه .

وختم الياسين قائلاً : أن الرغبة الشعبية ستكون مساندة لهذا المشروع ، وأن الاضطرابات التي تعيشها المنطقة هي أفضل مرحلة للتأسيس ، وهذا الأمر يتطلب وقت ليس بقليل للتحضير والتأسيس له .